6/7/2019

مسؤولة أممية تحذر من كارثة انسانية في إدلب بسوريا



 جنيف / حذرت مستشارة مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا للشؤون الإنسانية نجاة رشدي الخميس من وقوع كارثة إنسانية في إدلب بشمال سوريا إذا لم يتوقف القتال الذي يهدد ثلاثة ملايين شخص في المحافظة.
وقالت رشدي في بيان صحفي عقب اجتماع مجموعة العمل المعنية بالشؤون الإنسانية في سوريا ان تقارير الأمم المتحدة الأخيرة على الأرض تشير إلى "فظائع" ارتكبتها جميع أطراف منطقة خفض التصعيد في شمال غرب سوريا خلال الأسابيع الأخيرة وهو ما نتج عنه خسائر كبيرة في الأرواح بين المدنيين ونزوح مئات الآلاف من الأشخاص.
واضافت رشدي "إدلب تضم ثلاثة ملايين شخص هم في حاجة للحماية وثمة خطر كبير بوقوع كارثة إنسانية إذا لم يتوقف العنف".
كما شددت المسؤولة الأممية على أن محاربة الإرهاب لا تحل أي طرف من التزاماته طبقا لقواعد القانون الدولي الإنساني الذي يلزم الأطراف المتحاربة بمنع الهجمات ضد المدنيين والبني التحتية المدنية.
وطالبت كافة الدول الأعضاء التي لها تأثير بتسهيل الوصول الفوري للمساعدات إلى الأشخاص في مخيم (الركبان) نظرا للنقص الحاد في المواد الأساسية والخدمات هناك.
كما ناشدت الدول الاعضاء في مجموعة العمل المعنية بالشؤون الإنسانية الوفاء بتعهداتهم مع الاخذ بعين الاعتبار ان المساعدات الانسانية هي شريان الحياة في سوريا.
ومنذ نهاية إبريل الماضي تشن قوات النظام السوري حملة عسكرية على مناطق في محافظة إدلب بالتزامن مع اشتباكات على الأرض بين قوات النظام والمعارضة.

 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - إدارة رصد الأخبار