6/7/2019

الرئيسان الامريكي والفرنسي يأملان باستئناف المفاوضات مع ايران



 باريس / أعرب الرئيسان الامريكي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس عن الامل باستئناف المفاوضات مع ايران بشأن الملف النووي.
وقال ترامب في مؤتمر صحفي في مدينة كون غربي فرنسا ان "الحكومة الإيرانية تريد التحدث وهذا امر جيد ولكن من المؤكد انه ليس بمقدورهم الحصول على سلاح نووي".
واضاف ان الولايات المتحدة مستعدة للحديث مع الإيرانيين بهذا الشأن.
وذكر ترامب ان "إيران بدأت تفقد نفوذها الدولي في الأزمات الإقليمية" عازيا ذلك إلى سياستها الصارمة.
وعن العلاقات الامريكية الفرنسية اكد ترامب ان البلدين قامتا بالكثير معا مستشهدا بتعاونهما في القتال ضد ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).
ووصف العلاقات بين البلدين بانها "جيدة وفي بعض الأحيان ليست كذلك ولكنها حاليا أفضل كثيرا مما كانت عليه".
ومن جانبه اكد ماكرون "ضرورة اليقين بان ايران لن تحصل على السلاح النووي".
وقال "لدينا اداة لذلك تستمر حتى 2025" في إشارة إلى الاتفاق النووي الموقع في فيينا عام 2015 والذي رفضه ترامب في وقت لاحق.
وعرض سلسة من الأهداف بالنسبة لفرنسا من ضمنها تقليص النشاط الباليستي لإيران والحد من نفوذها الإقليمي.
واشار الى "هدف مشترك مع واشنطن وهو السلام في المنطقة والذي لأجله ينبغي علينا الشروع في مفاوضات جديدة".
وجاءت تصريحات الزعيمين قبل إجراء محادثات ثنائية وبعد حضور مراسم الاحتفال بالذكرى ال75 ليوم الإنزال الكبير لقوات الحلفاء ضد النازية في الحرب العالمية الثانية.
وكان الرئيس الأمريكي وصل في وقت سابق اليوم إلى فرنسا للمشاركة في الاحتفالات بذكرى (نورماندي).

 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - إدارة رصد الأخبار